مرحبًا بكم في مال وأعمال ، لدينا أكثر من 20 عامًا من الخبرة
مرحبًا بكم في مال وأعمال ، لدينا أكثر من 20 عامًا من الخبرة

ماسك يفتح باب التوظيف من جديد فى تويتر

يعيد إيلون ماسك عمليات التوظيف مرة أخرى بعد تسريح ما يقرب من ثلثي القوى العاملة في تويتر البالغ عددهم 7500 شخص في ثلاثة أسابيع ،خلال اجتماع شامل مع موظفي تويتر يوم الاثنين.

وقال ماسك إن الشركة انتهت من عملية تخفيض العمالة، وفتحت الباب للتوظيف النشط لأدوار في الهندسة والمبيعات، وفقاً لما نقله موقع “The Verge” عن مصدرين.

لم يحدد ماسك أنواع الأدوار الهندسية أو المبيعات المقصودة بالتوظيف، ولا يوجد لدى الشركة حالياً أي أدوار مفتوحة مدرجة على موقعها على الويب. وقال ماسك خلال الاجتماع: “في ما يتعلق بالتعيينات المهمة، أود أن أقول إن الأشخاص المتميزين في البرمجة لهم الأولوية القصوى”.يأتي الاجتماع بعدما طلب ماسك من موظفي تويتر إما البقاء والعمل لساعات طويلة أو مغادرة الشركة، مما أدى إلى استقالة ما يقرب من 1000 شخص الأسبوع الماضي.وقال ماسك: “لكي نكون ساحة المدينة الرقمية، يجب أن نمثل الأشخاص الذين لديهم مجموعة واسعة من وجهات النظر، حتى لو اختلفنا مع هذه الآراء”. (ولم يتطرق إلى طرده لعشرات الموظفين لنشرهم تغريدات ورسائل على سلاك تنتقده خلال الأسبوعين الماضيين).واعترف ماسك بأن عملية إعادة التنظيم المستمرة للشركة “ستكون بها الكثير من الأخطاء” ولكنها “ستستقر بمرور الوقت”.ورداً على سؤال أحد الموظفين، قال إن “أجزاء كبيرة من مجموعة التكنولوجيا تحتاج إلى إعادة بنائها من الصفر”، وفي نقطة أخرى من الاجتماع اقترح أنه سيكون من الجيد “تطبيق اللامركزية إلى حد ما” من خلال تعيين حتى فرق هندسية في اليابان والهند وإندونيسيا والبرازيل.ورداً على سؤال حول مكافآت الموظفين، كرر ماسك أن الموظفين سيحصلون على خيارات أسهم في تويتر وسيكونون قادرين على صرفها بانتظام كما هو الحال في شركة SpaceX، وهي شركته الأخرى لصواريخ الفضاء.وقال، إن أي شخص يدخل تويتر الآن سيعمل في شركة أصغر بكثير مما كانت عليه قبل أن يتولى ماسك المسؤولية.وانخفض عدد موظفي تويتر من 7400 شخص، إلى ما يزيد قليلاً عن 2700. ضمن المغادرين كان مهندسون عملوا لفترة طويلة، وبعضهم لديه أكثر من عشر سنوات من الخبرة في الشركة، بالإضافة إلى قائمة متنامية من قادة الشركات.

شارك المعرفة :

مقالات ذات صلة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *